كلمة السيد: المدير التنفيذي للمنظمة لاعضاء الجمعية العمومية

     ان الادارة التنفيذية للمنظمة بنهاية العام 2014م اكملت العشر اعوام ولاتزال تجدد التزامها بالعمل من اجل تحقيق اهداف المنظمة قصيرة وبعيدة المدى ، وتؤكد حرصها علي الاستمرار في انفاذ هذا الالتزام وتطوير قدراتها لتحقيق أفضل ما يمكن ،كما تقر بالتقصير دائما وبضرورة تطوير مناهج العمل والاستعانه ببيوت الخبرة وابتدار التدخلات والمشروعات التي تفي بالاحتياجات الملحة للمجتمعات المستهدفة ؛ والعمل علي عدم الاستكانة لتحديات العمل الحالية والتخطيط لمجابهة التحديات الجديدة ، وهي دون شك متزايدة في مجالات العمل .

   ان الادارة خلال العام المنصرم استندت بشكل اساسي في ادائها علي التوجيهات الصادرة من مجلس الادارة والسياسات و الخطط المجازة من قبل الجمعية العمومية ، كما عملت علي الاستفادة من فاعلية مجلس الادارة الذي ظل ساعد قوى اسهم في انجاح تنفيذ المشروعات المعروضه في هذا التقرير .

     تحرص الادارة ان تنقل للسادة اعضاء الجمعية العمومية شهادة استفادة المجتمعات المستهدفة من مشروعات المنظمة واعتزازهم بالجهود التي بزلت من اجل ترقيتها باعثين بذلك رسائل الشكر والعرفان لكم وطامعين في استمرار عطائكم ، وايضا من الواجب نقل تلك الاشادات المشجعة التي تلقتها المنظمة من الشركاء سوى كان ذلك من القطاعات الفنية أو المانحيين .

في ذات الصياغ نرجو اطلاعكم بشهادة انجاز صدرت من الجهات المعينة بتنظيم العمل التطوعي عن اداء المنظمة ووصفهم لها بانها اصبحت داعما رئيسا لانسان الريف ومكون من مكونات التنمية التطوعية بالولاية وان مبادراتها عادة ما تتفق مع الاولويات المدرجة في قائمة الاحتياجات الانسانية كل ذلك يشير الي ان الادارة سعت بجد لاظهار التزامها بالعمل وفقا لمبدأ الشراكة العريضة .

     ايضا لابد للادارة ان تنوه لتلك الانجازات التي تمت في مجال الشراكات ، فقد حققت المنظمة شراكات كبيرة وذات بعد استراتيجي مع المؤسسات الحكومية والمنظمات الوطنية الاخرى والهيئات المدنية والأجنبية ووكالات الامم المتحدة   .

   ان الادارة التنفيذية تجد نفسها دائما مُجل كثيراً للدور الرائد لراعي المنظمة المهندس : ابراهيم محمود حامد ، وزير الزراعة الاتحادي الذي أعطا ويطعي جُلَّ اهتمامهم ودعمه للمنظمة.

       ايضا الشكر والتقدير لأعضاء الجمعية العمومية واعضاء مجلس الادارة على الاسهامات التي قدموها والتي كانت بمثابة العون الفني في كل مراحل تنفيذ المشر وعات والشكر أخصه لاعضاء مجلس الادارة مولانا: نافع محمود حامد ، الاستاذة :سمية أكد ، الاستاذ: صلاح علي ادم ، الاستاذ: مصطفى داؤد ، الاستاذ : احمد ضرار ، الاستاذ :حسن احمد عمر ، والشكر والتقدير للاستاذ: عثمان جعفر عبدالله، الامين العام لجمعية الهلال الاحمر السوداني السيد: عثمان الشايقي .

لا يمكن للادارة من خلال أسطر حبرية ضيقة المساحة ان تقدم ايات الشكر لكل الذين ساهموا في دعم المنظمة ولكن الذاكرة تختزن بقوة ادوار هامة وفاعلة منها دور المهندس : احمد حامد محمد موسى رئيس مجلس ولاية كسلا التشريعي ، مدير عام الشرطة ، وزير الصحة بكسلا مولانا: عبدالله محمد درف ، الدكتور :سعاد علي حامد وزير التربية والتعليم بكسلا ، مدير جهاز الامن والمخابرات الوطني ، المفوض العام السابق د.سليمان عبدالرحمن سليمان ، المفوض العام الحالي ، الاستاذ: احمد محمد ادم ، الاستاذ: حمد الجزولي ، معتمد شئون اللاجئين ، مدير عام الصحة بكسلا ، مديرة التغذية ،الاستاذ :موسى عبدالكريم ، المدير التنفيذي لمحلية ريفي كسلا ، الاستاذ: احمد لومبا ، مدير برنامج الغذاء العالمي ، المهندس : مبارك مالك ابوبكر ، رئيس مجلس تنسيق المنظمات ، الاستاذ : عثمان دفع الله ، مفوض العون الانساني –كسلا ، مدير عام وزارة التربية والتعليم الاستاذ/ يس الحاج قيلي.

كما ان الادارة التنفيذية للمنظمة تمد يد الشكر والتقدير للشركاء من الجهات الاتية: رئاسة الجمهورية ، مفوضية العون الانساني ،زارة الصحة الاتحادية – ادارة الطوارئ والعمل الانساني – ، برنامج الغذاء العالمي ، برنامج الامم المتحدة الإنمائي ، صندوق المساعدات الإنسانية، صندوق هيئة الأمم المتحدة للطفولة، منظمة الصحة العالمية ، الاتحاد الاروبي جمعية الهلال الاحمر السوداني ، المنظمة الاسترالية ، منظمة الامانة البريطانية للاغاثة ، مؤسسة مكة المكرمة الخيرية ، منظمة بلان سودان ، مجموعة دلة البركة ، علي دعمهم لمشروعات المنظمة.

     جزيل الشكر للاخوة في مكتب المنظمة بالخرطوم الاستاذ : محمد انور ، الاستاذ : محمد علي والشكر لأعضاء فريق العمل بالادارة التنفيذية من متطوعين وموظفين علي اخلاصهم وتفانيهم في العمل وحرصهم علي انجاحه .

      ختاماً الشكر والتقدير لكل الذين ساهموا في انجاح عمل المنظمة لم تشملهم الاسطر اعلاه من مؤسسات حكومية ومجتمعات محلية وافراد

 

 

الاستاذ/ حسين صالح اري

5 يناير 2015م – الخرطوم – دار الشرطة ببري

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *