ورشة العمل التدريبية الثانية لفريق عمل منظمة تلاويت

منظمات العمل التطوعي مثل غيرها من المؤسسات الأخري في مختلف القطاعات تسعى لضمان تحقيق أهدافها عبر التطوير المستمر للخطط والنظم والموارد الخاصة بعملها. والعنصر البشري لكونه المحرك الفعلي لبقية العناصر الاخرى، يحظي بكثير من الإهتمام في المؤسسات التي تحرص على البقاء والمنافسة والتطور والنجاح. وعند التحدث عن الأهداف وإمكانية تحقيقها يصبح التأكد من توفر فريق عمل فعال أمراً يشكل أولوية تنظيمية ملحة يجب تأكيدها وتعزيزها. بعض المؤسسات تشرع في هذا اللأمر دون الحاجة الى إنتظار نتيجة تحليل الاحتياجات التدريبية باعتباره من البديهيات في العمل الاداري و بالرغم من كونها منظمة تلاويت للتنمية يافعةً من حيث العمر لكنها حققت تطوراً سريعا جدا وتوسعت أعمالها بشكل ملحوظ جعلها تُحسب ضمن أنجح المنظمات الوطنية في مجال الخدمات الإنسانية. حسب مفوضية العون الانساني الاتحادية وتم تكريم تلاويت في اليوم الوطني للتطوع العام الحالي .. في ظل هذا التطور لا ترغب فقط في المحافظة على هذا الترتيب المتقدم بل تسعى أيضا لإستشراف أفق ارحب والمضي قدما نحو تحقيق رؤيتها وحلمها العريض المتمثل في “التطلع لواقع تنعم فيه كل المجتمعات بثمار الوعي والتنمية والسلام”. ولا يتأتي هذا الا بوجود فريق عمل مقتدر ومستنيريستطيع العبور بها الى حيث تريد.

12180185_878812402167086_669646145_n

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *