كلمة الإدارة التنفيذية أمام الجمعية العمومية رقم (١٣)


إن الإدارة التنفيذية للمنظمة بنهاية العام 2017 م قد أكملت ربيعها الثالث عشر ولاتزال أكثر إستعداداً للوفاء بالتزاماتها في النهوض بالمجتمعات ذات الحاجة والمساهمة بفعالية في تحقيق تنمية مستدامة لها . إن ما يميًز العام المنتهي هو قيادة المنظمة لمشروعات مبتكرة كمشروعات المزارع المجتمعية ، التي كانت بدعم من وزارة الضمان والتنمية الاجتماعية والآلية المشتركة لحكومة السودان وجامعة الدول العربية ومفوضية العون الإنساني وشركة سوداتل .
إن الصور التي أنتجتها تدخلات مشاريع المزارع النسوية كانت في غاية الروعة ، فنحن لأول مرة نرى في ريف شرق السودان وفي وقت مبكر من الصباح حين تبدأ خيوط النور بالانتشار بعض من النساء الريفيات متجهات بحماسة شديدة وفي أياديهن معاول وأدوات زراعية نحو الحقول الزراعية ، وإن هذا الدعم كان بمثابة رسالة قوية أثارت انتباه المجتمعات الريفية .
كما مثل دعم السفارة اليابانية بإنشاء مزرعة إنتاجية متعددة الأغراض بقرية عد موسى بمحلية ريفي كسلا تضامن راقي من الشعب الياباني ودعوة لجميع المانحين الي التفاعل مع قضايا النسوة الريفيات والخروج من النمطية في تقديم المساهمات وحل المشاكل التي تواجهها .
ايضا كان لشركة سوداتل جهدها المقدر في تحسين سبل العيش لدى 30 أسرة بمحلية نهر عطبرة ، فقد دعمت إنشاء جمعية تعاونية زراعية نسوية بقرية مسك التاكا بمحلية حلفا الجديدة … إننا وبفضل الله ثم بفضل الداعمين لبرنامج تحسين سبل العيش وبعد انقضاء عام استطعنا إنشاء عدد 38 مزرعة نسوية تستخدم تقانة الري بالتنقيط المجازة بواسطة البحوث الزراعية والذي يعمل علي إجازة نظام حصاد المياه ومكافحة الفقر وأمراض سوء التغذية ، موزعة في 11 محلية في ولايتي كسلا والبحر الأحمر – تعمل هذه المزارع علي زيادة الناتج المحلي من الخضروات وتعزز فرصة مشاركة النساء في الإنتاج المحلي ووقاية المجتمعات التي تعاني من الإصابة بسوء التغذية لما تتيحه من فرص التنويع الغذائي للأســرة .
انقضى العام السابق وفريق تلاويت يجوب الريف البعيد للإيفاء بالتزاماتنا في تقديم أفضل الخدمات وتلبية الحوائج الصحية والتعليمية بشرق السودان ، فقد أستطعنا بفضل دعم مجموعة شركائنا في مجال التعليم والصحة أن نسهم بقوة في معالجة 14519 حالة سوء تغذية وسط الأطفال والحوامل والمرضعات ودعم وصول خدمات الصحة الأولية عبر 32 مركز صحي وتغذوي بكسلا والبحر الاحمر بجانب إنشاء عدد 3 مراكز تغذية وصيانة عدد 2 مركز صحي بمحلية شمال الدلتا بدعم من برنامج الغذاء العالمي ، فضلاً على أننا خضنا لأول مره تجربة الشراكة مع قطاع الخاصة في مجال تقديم خدمات التغذية بالريف من خلال استقطاب دعم من شركة حجار لإنشاء مركز لمعالجة حالات سوء التغذية بقرية عندل التي تقع في الشريط الحدودي بمحلية عقيق بولاية البحر الاحمر .
لقد كانت تدخلاتنا في مجال التغذية والصحة الأولية مصاحبة لجهود إعلامية متفردة حيث نتج عنها رعايتنا لإنتاج عدد 365 حلقة إذاعية وعدد 48 حلقة تلفزيونية كانت تبث لزيادة الوعي والثقافة بالسلوكيات التغذوية والصحية السليمة ، هذا الي جانب أنشطة التوعية المنزلية المباشرة التي نفذت عبر متطوعي العلاج المتكامل ، كما أن فريق الصحة والتغذية سعى جاهداً في مواجهة تحدي تمسك كبار النساء بالسلوكيات والعادات الصحية غير السليمة ، حدث ذلك عبر تدريب وتكوين 304 نادي للحبوبة لرفع الوعي الصحي ومصادرة القناعة الخاطئة لديهن .
لقد اجتهدت تلاويت للتنمية خلال العام المنصرم في إنحيازها لبرنامج التعليم ، وزيادة مبادراتها التي تخدم احتياجات تحسين البيئة التعليمية ودعم السياسيات والمبادرات التي تعزز التحاق التلاميذ الفقراء بالمدارس. على الرغم من ما بذلته من جهود في دعم التعليم إلا أن فريق العمل لديه شعور قوي بأن الدعم الموجه في العام المنصرم لم يأتي علي قدر الطموح ؛ لكن تظل الإدارة التنفيذية سعيدة بتدخلاتها في أنشطة التغذية المدرسية وتوزيع الحقائب المدرسية للتلاميذ الفقراء كما تتعاظم سعادتها وهي تستذكر مخرجات دعمها لمناشط الدورة المدرسية القومية (27 ) بكسلا فقد كان هذا التدخل واحد من الأوجه المشرقة للمنظمة ، والذي ظهرت من خلالها أمام بعثات التعليم بالتميًز في أداء الخدمة والحرص على أداء الأعمال بجودة وكفاءة .
الحضور الكريم إن برنامج التعليم موعود بفرص دعم في العام 2018م ، قد تخطت مرحلة الإتفاق بالأحرف الأولى الي مرحلة صياغة وإعداد الخطط للتنفيذ ، من هذه الفرص هو إتفاق المنظمة مع منظمة رعاية الطفولة لتنفيذ مشروع بناء قدرات مدارس الأساس بولاية البحر الأحمر بجانب إتفاق المنظمة مع مشروع تقوية تعليم الأساس (البنك الدولي ) لتنفيذ مشروع المنحة المدرسية والتي نتج عنه تقديم دعم مباشر للإحتياجات التشغيلية لعدد 253 مدرس أساس بشرق السودان ، وبخصوص هذه الشراكة نود أن نطلعكم أن المنظمة قد انتهت في ديسمبر الماضى من عمليات تدريب المدارس والمجالس التربوية وتجهيزها لإستقبال دعم المنحة المدرسية ويتوقع أن تستلم المدارس المستهدفة دعمها المالي خلال شهر يناير الحالي .
وقد حققت المنظمة خلال العام المنصرم أكبر إنجاز بتكوين وإنشاء مؤسسة تلاويت للتمويل الأصغر وتسجيلها لدى بنك السودان والحصول على الإجازة النهائية ، وتعتبر هذه المؤسسة رأس الرمح في عملية تغيير المجتمعات الي إنتجاية وإدارة التحول نحو التنمية.
السادة أعضاء الجمعية العمومية اسحموا لي أن أنقل لكم شهادات التقدير التي استلمناها نيابة عنكم من المجتمعات المستفيدة من مشروعات المنظمة ، التي نصت في طياتها علي إعتزازهم بالجهود التي بذلت من أجل ترقيتها باعثين لكم برسائل العرفان وطامعين في إستمرار عطائكم ، وايضا من الواجب نقل تلك الإشادات المشجعة التي تلقتها المنظمة من الشركاء سواء كان ذلك من القطاعات الفنية أو المانحيين .
ايضا لابد للإدارة أن تنوه لتلك الانجازات التي تمت في مجال الشراكات ، فقد حققت المنظمة شراكات كبيرة وذات بعد استراتيجي مع وزارة التنمية والضمان الإجتماعي والآلية المشتركة لحكومة السودان وجامعة الدول العربية والمنظمات الوطنية الأخرى والهيئات المدنية والأجنبية ووكالات الأمم المتحدة .
إن الإدارة التنفيذية تجد نفسها دائما مُجل كثيراً للدور الرائد لراعي المنظمة الذي أعطى ويطعي جُلَّ إهتمامهم ودعمه للمنظمة.
ايضا الشكر والتقدير لأعضاء الجمعية العمومية وأعضاء مجلس الإدارة على الإسهامات التي قدموها والتي كانت بمثابة عون كبير في كل مراحل تنفيذ المشر وعات ؛ لا يمكن للإدارة من خلال أسطر حبرية في مساحة ضيقة أن تمد يد الشكر لكل الذين ساهموا في دعم المنظمة وكان لهم دور كبير في انجازات المنظمة ولكن هي محاولة منا لتقديم الإمتنان للأستاذة / مشاعر الدولب وزير التنمية والضمان الإجتماعي الإتحادية على عونها ودعهم وتشجيعها وثقتها في قدرات المنظمة ، وهو ما كان حافز ودافعا قوياً لفريق العمل للإجتهاد وإبتكار وسائل جديدة في مكافحة الفقر .
ختاماً كل الأماني بالتوفيق والقبول من الله سبحانه وتعالى وستظل تلاويت للتنمية ايقونة التغير في مجتمعات بحاجة أساسية للتغيير في كل جوانب الحياة والسلوك والمعرفة .
الشكر هنا لكل فريق العمل ونحن نعبر الجسر الثالث من أعوام الإستراتيجية الخمس للمنظمة والتي بفضل الله سبحانه وتعالى سنكون قد حققنا فيها الكثير من الأهداف الإنسانية ذات الأثر علي حياة الناس .

عنهم / حسين صالح اري
مارس 2018م – الخرطوم

One thought on “كلمة الإدارة التنفيذية أمام الجمعية العمومية رقم (١٣)

  • قلنا من قبل في تعليق سابق بان هذه المنظمه بعمل بجديه وتفاني لتنمية الريف وعندها كوادر امينه وهم يعملون ليل نهار في فيافي وجبال الشرق عامة تحيات لهم وادارتهم والمتبرعين شكرا

Comments are closed.