دروس في تأسيس وإدارة العمل التطوعي

هذا الكتاب لا يكتفي بمجرد التوثيق لتجربة مبكرة وفي قمة النضج عاشتها مدينة كسلا مع لجنة التعليم الأهلي خلال الفترة من 1966م الي 1979م ، بل يتعدى ذلك الي استخلاص الدروس المستفادة من التجربة وتحليلها ومقارنتها بما يحدث الان في ساحات العمل التطوعي ضمن المفهوم العريض لتطور الفكر التنموي والإنساني. الاصرار على اعتبارها تجربة رائدة ينبع مما وفرته لنا من اجابات واضحة على اسئلة صعبة ومتكررة في مجال العمل التطوعي .. هي الاسئلة التي تطرح عادة عن جدوى هذا العمل ومدى فعاليته في مجابهة التحديات المجتمعية والتنموية في عصرنا الحديث. لأغراض التناول الواضح لهذه التجربة علينا التذكير بأن النظام (السلم) التعليمي في السودان قد مر بعدد من المراحل بدأت قبل الاستقلال ، فحتى العام 1969م كان نظام المدرسة الأولية أربع سنوات ، والمرحلة الوسطى أربع سنوات ثم المرحلة العليا أربع سنوات بمجموع 12 عاماً. تغير هذا السلم التعليمي بحلول سنة 1970م حيث أصبحت المرحلة الإبتدائية ست سنوات والمرحلة الثانوية العامة ثلاث سنوات والمرحلة الثانوية العليا ثلاث سنوات بمجموع 12 فصلاً دراسياً. مرة أخرى تم تغيير سلم التعليم العام في السودان في سنة 1997م حيث ألغيت المرحلة الثانوية العامة وأصبحت مرحلة التعليم الأساسي ممتدة لثمان سنوات ومرحلة التعليم الثانوي ثلاث سنوات بمجموع 11 فصل دراسي .. وهو النظام السائد حتى يومنا هذا. أوردنا هذا التفصيل لأن المستندات الملحقة بالكتاب توثق لمختلف النظم التعليمية المذكورة.

كما يلزم التوضيح أيضاً بأن لجنة التعليم الأهلي ولجنة التعليم الشعبي إنما هما إسمان لنفس اللجنة موضوع الدراسة ، تسمت بكل واحد منهما خلال حقبتين مختلفتين لضرورة أملتها التطورات في البيئة الخارجية المحيطة بعمل اللجنة حينها ، فحتى العام 1973م كانت تسمى لجنة التعليم الأهلي حيث تغير الإسم بعد ذلك إلى لجنة التعليم الشعبي.

يس أحمد عبدالله سعيد

تحميل الكتاب